نشاطات الكلية

نشاطات الكلية

برفقة الاستاذ الدكتور محمد المطالقه عميد كلية الاداب 

صورة جماعية للمشاركين في مؤتمر الاداب الدولي الخامس الذي عقد في رحاب جامعة مؤته / كلية الاداب  للفترة من ٨-٩ ايار ٢٠١٨  

 

1-  قامت الكلية بالإشراف على ما نظمته وأعدته أقسامها الثلاثة من نشاطات وباركت كل الاقتراحات الهادفة إلى البناء والتقدم كما أوردها رؤساء الأقسام في تقاريرهم المرفقة سابقاً . 

2-  لقد عملت الكلية ومنذ طليعة الفصل الدراسي الأول على تنفيذ خطة نشاطاتها إذ كانت الافتتاحية هي الترحيب بالطلبة وخاصة  المستجدين منهم وذلك بتنظيم لقاءات مع عميد الكلية إذ استمع منه  الطلبة  إلى عبارات الترحيب وتشجيعهم وتحفيزهم على ضرورة البداية الجادة المتفائلة إذ تم خلال تلك اللقاءات توزيع بعض الهدايا المتواضعة والبطاقات التي تحمل عبارات الود والترحيب مع قطع الحلوى التي تضفي أجواءً  أسرية توحي باحتواء الطلبة واحتضان همومهم  وزف طموحاتهم قدما إلى العلا مما كان  له  أعظم الأثر  في نفوسهم على مدار العام وذلك من خلال   التغذية الراجعة الطيبة التي حصلنا عليها من الطلبة.

3 - قامت الكلية بتحضير وإعداد وتنفيذ مؤتمر الآداب الدولي الخامس للفترة من ٨-٩ ايار ٢٠١٨ "الأدب واللغة منصة التفاعل الحضاري: تداخل النظريات اللغوية والنقدية المعاصرة وتكاملها " إذ قدمت في هذا المؤتمر أوراق عمل ذات موضوعات قيمة بثلاث لغات هي العربية والانجليزية والفرنسية عملت على تغطية العنوان من جوانبه جميعها تلك الأوراق والأبحاث كانت قد أعدت من قبل علماء وأساتذة من ضيوف المؤتمر بما يزيد على ستين مشاركة محلية وعربية ودولية من فرنسا واليابان وايطاليا وايران ومصر والسودان والجزائر والمغرب وتونس  وليبيا وفلسطين والعراق ولبنان والأردن ، وقد أعدت الكلية عددا من اللجان لتسيير أعمال المؤتمر إذ عملت هذه اللجان بأفضل ما عندها فقامت لجنة التبرعات بجمع احتياجاته المالية عن طريق مخاطبة بعض الشركات والشخصيات المقتدرة الداعمة للجامعة ، وتمكنت لجنة التبرعات من جمع ما يزيد عن حاجة المؤتمر إذ أَن الكلية عازمة على استثماره في صيانة وتحديث  مرافق الكلية كانت التغطية الراجعة لهذا النشاط القيم وكان التقييم من قبل الضيوف والطلبة والمعدين ينم عن رضى وانبهار وسرور وفائدة علمية وجدة في المعلومة وتحديث وتنشيط لمخزون الذاكرة.

 4 - قامت الكلية بإعداد مسابقة كلية الآداب الثقافية في موسمها الأول إذ استهدفت  كليات الجامعة من خلال امتحان تم اختيار الطلبة المشاركين على ضوء تحصيلهم في   اجتياز ما أعد من أسئلة  متنوعة الثقافة وعملت الكلية على مخاطبة المؤسسات والبنوك والمعارض التجارية بهدف جمع التبرعات لتغطية نفقات المسابقة  إذ تم جمع مبلغ يزيد على 4000 دينار ما بين جوائز عينية ومبالغ مالية  تم توزيعها على الطلبة الفائزين بالمراكز الثلاثة على التوالي  كما كان يوزع خلال كل حلقة من 5 إلى   6 جوائز على الجمهور الذي كان يتابع بكل حرص واستمتاع عبر أربع عشرة حلقة كان ختامها تحت رعاية عطوفة الأستاذ الدكتور  رئيس الجامعة الفاضل وبحضور مميز من  الجهات الداعمة وممثلين عن وسائل الإعلام

هذا وقد استطاعت الكلية ومن خلال هذه المسابقة تحقيق عددا كبيرا  من الأهداف  المرسومة ثم الاحتفاظ بمبلغ من المال مرصدا ضمن رقم حساب خاص للمسابقة في الدائرة المالية للجامعة.

5 -عملت الكلية على إنشاء مكتبة خاصة بها "مكتبة كلية الآداب" كانت محتوياتها كتب قيمة من أمات الكتب العربية والأجنبية باللغة العربية واللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية أي مشبعة لحاجات الطلبة تم التبرع بهذه الكتب من أساتذة الكلية ومن الدائرة  الثقافية في  المحافظة وعدد كبير من المؤلفات والمراجع كان ذوو المرحوم  الأستاذ الدكتور حسام المبيضين قد تبرعوا بها- سائلين الله من فضله أَن يجعلها في ميزان علمه وعمله-   في هذه المكتبة يستطيع الطلبة أَن ينفذوا المزيد من النشاطات الهادفة القيمة في المذاكرة والمطالعة ومكانا مناسبا لقضاء الفائض من وقتهم بدلا من الجلوس على أدراج الكلية وفي ممراتها.

5 -أعدت الكلية العديد من المبادرات وتمثيلا عليها مبادرة تحت عنوان : ( بدلْ كتابك)  إذ تقوم على مبدأ التبادل بالكتب إذ يحضر الطالب ما لديه من كتب كان قد أنهى الدراسة فيها واستبدالها بكتب هو بحاجتها  في فصله الحالي ثم تتم إعادتها بعد الانتهاء منها  ضمن سلسلة تدوير يستفيد منها الطلبة جميعهم ثم أنها تغطي حاجة الطالب الفقير دون أَن يشعر هو أو غيره من الطلبة بهذا الأمر.

6 - تفعيل  لجان الكلية من ذلك لجنة مصلى الطالبات والقيام بنشاطات  هادفة مساندة لأهداف الكلية وتطلعاتها.

7 - تشكيل العديد من اللجان حسب حاجة الكلية من أبرزها لجنة تطوير كلية الآداب إذ أخذت هذه اللجنة على عاتقها عبء متابعة تطوير الكلية في المجالات جميعها.

8 -إنشاء صندوق اقتراحات كان عنوانه عبارة تحفز الطلبة على العصف الذهني واستخراج الأجمل  والأكثر فائدة للكلية كعبارة -اقتراحاتكم مادة عملنا،  أنتم تكبرون وكليتكم تكبر بكم- وغيرها.

9 -إنشاء مجلة ثقافية بشكل دوري تسعى إلى  استقطاب الأقلام الواعدة في الكلية مسومة بـ"مجلة إبداع كلية الآداب

10 -تفعيل اللجان الاجتماعية في أقسام الكلية الثلاثة وذلك لمتابعة مناسبات  الزملاء أعضاء الهيئتين   لتدريسية والإدارية  والوقوف معهم في أفراحهم وأتراحهم.

11 -إنشاء لوحة تضم أسماء الطلبة المتفوقين الذين حققوا درجة امتياز الجامعة بشكل هادف مميز ذي طابع جمالي جذاب كانت محط أنظار طلبة الجامعة جميعهم من خلال  ترداد  عبارات الطلبة الموحية بالإصرار على أَن  تضم أسماؤهم في الفصول المقبلة وهي لوحة شرف  الكلية

12 -إنشاء صفحة إلكترونية على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيس بوك- ترصد نشاطات الكلية وتهدف إلى استمرار التواصل بين الطلبة من جانب وبين الطلبة ومدرسيهم من جانب آخر.

13  -استمرار الجلسات التوجيهية والإرشادية التي تواكب حاجات الطلبة ومستجداتهم الأكاديمية والنفسية والثقافية وإدامة العيون راعية لطموحاتهم عاملة على رعايتهم من كل سوء يمكن أَن يحيط بهم رافعة لأي جور قد يحل بهم مبتهجة بخدمتهم.

14-  الكلية  عازمة بأقسامها المختلفة على تطوير خططها المستقبلية   وتنفيذ المزيد مما لم يسعفها  الوقت في تنفيذه بعون الله تعالى إنه ولي ذلك والقادر عليه.

15- استأنفت الكلية مسابقة الآداب الثقافية في موسمها الثاني للعام الجامعي 2014/2015م

16- قامت كلية الآداب بإجراء مسابقة شاعر وقاص الجامعة للعام الجامعي 2014/2015م

17- قامت الكلية بافتتاح مجلة الآداب الثقافية وهي مجلة حائط شهرية

18- قامت الكلية بصيانة شاملة لمبناها ( تبليط العمادة )

19 - ندوة علمية بمناسبة

اليوم العالمي للغة العربية

الثلاثاء 18/12/ 2018م

       برعاية عطوفة الأستاذ الدكتور ظافر الصرايرة رئيس جامعة مؤتة المحترم أقامت كلية الآداب في جامعة مؤتة بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان ومديرية منطقة القصر ندوة علميّة بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف في الثامن عشر من شهر كانون الأول من كلّ عام.

    وقد تضمنت الندوة عدّة فعاليات ومداخلات، قدّم فيها بداية الأستاذ عبد الرحمن المصري  مدير برنامج الفكر القيادي في مؤسسة عبد الحميد مداخلة عن دور مؤسسة عبد الحميد شومان في رفد اللغة العربية والاعتناء بها من خلال عدة أساليب تنتهجها في هذا الشأن، منها عنايتها الفائقة بالبراعم الواعدة في مجالات الأدب واللغة كافّة.

   وتلا ذلك مداخلة الدكتوره رابعة العيدي مديرة التربية والتعليم لمنطقة القصر، عن تعليم اللغة العربية في المدارس: الواقع، والمأمول، والتحديات. عرضت العيدي من خلالها واقع تعليم اللغة العربية في المدراس بصورة عامة وفي منطقة القصر بصفة خاصّة، وبيان التطلعات المستقبلية لدى مديرية التربية والتعليم في منطقة القصر للنهوض بتعليم اللغة العربية وترسيخها لغة فاعلة في نفوس أبنائها من طلبة المدارس، وبيان أبرز التحديات التي تقف في طريق تعليم اللغة العربية وجعلها لغة حياتية لا تقتصر على جوانب التعليم والتعلّم، وتقديم طرائق علاجية ناجعة للتحديات، إذ لا بد ن دور تشاركي بين المدارس والجامعة في هذا الصدد، وخلصت إلى أن العناية بتعليم اللغة العربية وتعلمها في المدارس تشكّل الحلقة الأولى من حلقات رفد اللغة.

    وتخلل الندوة أيضا مداخلة علمية للأستاذ الدكتور سيف الدين الفقراء أستاذ الدراسات اللغوية في جامعة مؤتة قدّم من خلالها عرضا لنتائج امتحان الكفاية اللغوية الذي يعقده مجمع اللغة العربية لخريجي الجامعات الأردنية، وبيان جوانب الإخفاق عند بعض المتقدمين للامتحان، وأبرز المهارات التي يفتقدون إليها، وأنجع طرائق العلاج لذلك من الجامعات قبل وصول الطلبة إلى مرحلة الامتحان.

  وخُتمت الندوة بمداخلة للسيدة فاديا الجوازنة تحدّثت فيها عن المبادرة عن المبادرة التي ستطلقها بالتعاون مع كلية الآداب في رحاب مؤتة (السيف والقلم)، بعنوان: (لغتي هُويتي).

    وأدار الندوة الدكتور باسم البديرات من قسم اللغة العربية، وتحدّث في مطلعها عن الدور الطليع لجامعة مؤتة بشكل عام وكلية الآداب بصفة خاصة الذي تقومان به في مجال خدمة اللغة العربية ورعايتها، ويتجسّد هذا الدعم بصورة خاصة بإقامة الندوات العلمية، والأمسيات الأدبية، والمسابقات الثقافية وغيرها التي تسعى إلى ترسيخ اللغة العربية في نفوس أبنائها، وجعلها لغة فاعلة في مجالات الحياة كافّة، هذا بالإضافة إلى أن الخطّة الاستراتيجية لجامعة مؤتة وكلية الآداب قد انبثقتمن عدّة مرجعيات أساسيّة كان من أبرزها:  قانون حماية اللغة العربية الذي نصّ على أمور منها  أن تلتزم الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات الرسمية العامة والخاصة ..... باستخدام اللغة العربية في نشاطها الرسمي، ويشمل ذلك تسمياتها ووثائقها ومعاملاتها وسجلاتها وقيودها. 

 

    وفي الختام كرّم الأستاذ الدكتور محمد المطالقة عميد كليّة الآداب - مندوبا عن راعي الندوة عطوفة الأستاذ الدكتور ظافر الصرايرة رئيس الجامعة - المشاركين بشهادات شكر وتقدير على ما بذلوه من جهود مباركة في إنجاح فعاليات الندوة العلمية. 

جانب من الندوة الحوارية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية 

 برعاية عطوفة الأستاذ الدكتور ظافر الصرايرة رئيس جامعة مؤتة المحترم أقامت كلية الآداب في جامعة مؤتة بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان ومديرية تربية منطقة القصر ندوة علميّة بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف في الثامن عشر من شهر كانون الأول من كلّ عام.

20 - تقيم الكلية بشكل مستمر ورشات عمل لتحسن اداء الطلبة باستخدام التكنولوجيا وسوق العمل: 

 

 

21 - الأدب واللغة مِنصة للتفاعل الحضاريّ: 

تعقد كلية الاداب كل عام مؤتمر (الأدب واللغة مِنصة للتفاعل الحضاريّ) ضمن سلسلة المؤتمرات التي نهضت بها  الكلية  في إطار تحقيق أهدافها في الانفتاح على كلّ ما هو جديد  في مجال اللغات والآداب,  وتحقيق التواصل مع المؤسسات البحثيّة والأكاديميّة في الجامعات العالميّة والإقليميّة والوطنيّة, والاطلاع على كلّ ما هو جديد في مجال النظريات الأدبيّة واللغويّة والنقديّة المعاصرة, والإفادة من جهود العلماء في أرجاء المعمورة في أبحاثهم ودراساته ونظرياتهم, وتحقيق فلسفة الكليّة في مواكبة التطورات والإفادة منها, وتحقيق أهدافها في إطلاع طلبتها على تجارب العالم ونتاجهم الفكري في مجال الآداب واللغات.